اشتيه: استئناف المفاوضات يجب أن تسبقها إجراءات بناء ثقة

اشتيه: استئناف المفاوضات يجب أن تسبقها إجراءات بناء ثقة

13 يوليو، 2021

(شبكة أجيال)- أكد رئيس الوزراء محمد اشتيه، أن إطلاق عملية سياسية جدية يجب أن تسبقه إجراءات بناء ثقة، قائلا: "نريد من الحكومة الإسرائيلية الجديدة أن تلتزم بالاتفاقيات الموقعة بما فيها إجراء الانتخابات في القدس".

وأوضح اشتية خلال لقائه المبعوث الأمريكي هادي عمرو في رام الله، أن إجراء الانتخابات أمر ملح وحيوي للحفاظ على المشروع الوطني والمؤسسة الفلسطينية، و"بانتظار موافقة إسرائيلية لتمكيننا من إجرائها بالقدس لإعلان موعد جديد لإجرائها".

وبحث اشتية وعمرو، إعادة إعمار قطاع غزة وتعزيز العلاقات الفلسطينية الأميركية، وملء الفراغ السياسي من خلال مسار سياسي جدي.

وقال رئيس الوزراء: "المجتمع الفلسطيني يتميز بأنه مجتمع متعدد وديمقراطي، وسنحافظ على هذه المميزات ونعمل على علاج الأخطاء وأخذ الأمور إلى منحى أفضل".

ودعا إلى الإسراع بفتح القنصلية الأميركية في القدس واستعادة العلاقات الثنائية، وكذلك إعادة النظر في القوانين التي اتخذها الكونغرس الأميركي بخصوص القضية الفلسطينية.

كما أطلع اشتية المبعوث الأميركي على التحديات المالية التي تعيشها السلطة ، بسبب الخصومات الإسرائيلية غير القانونية من أموال الضرائب الفلسطينية بحجة دفع رواتب أسر الشهداء والأسرى، وكذلك التراجع الحاد في المساعدات الخارجية خلال العام الحالي.

بدوره، أكد عمرو حرص الإدارة الأميركية على تحقيق حياة أفضل للشعب الفلسطيني وتعزيز العمل المشترك مع السلطة.

ر.ط-ر.أ