تشييع جثمان الشهيد المعلم علام جرادات غرب جنين

تشييع جثمان الشهيد المعلم علام جرادات غرب جنين

21 مايو، 2024 - 09:05pm

(شبكة أجيال)- شيع آلاف المواطنين في بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، مساء اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد المعلم علام جرادات (48 عاماً).

وانطلقت الجنازة من مستشفى الشهيد خليل سليمان في جنين باتجاه بلدة السيلة الحارثية، مسقط رأس الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليه، ثم جاب المشيعون شوارع البلدة، وسط ترديد الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال بحق شعبنا في الضفة وقطاع غزة، قبل مواراته الثرى.

ومنذ ساعات الصباح، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، وتمركزت في شوارع حيفا، ونابلس، وطريق برقين، ترافقها وحدات خاصة "مستعربون"، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، تركّزت في محيط مخيم جنين، ووادي برقين.

واستُشهد خلال الاجتياح 7 مواطنين، هم: أخصائي جراحة عامة في مستشفى جنين أسيد جبارين (51 عاماً)، إذ تم استهدافه في محيط المستشفى، والمعلم علام جرادات (48 عاماً)، الذي كان متوجها إلى عمله في مدرسة وليد أبو مويس الأساسية للبنين، والطالب ابن الصف التاسع من مدرسة ذكور الكرامة الأساسية الثانية محمود أمجد حمادنة (15 عاماً)، ومعمر محمد ذيب أبو عميرة (50 عاماً)، وأمير عصام محمد أبو عميرة (22 عاماً)، وأسامة محمد نعيم حجير، وباسم محمود صالح تركمان، وهو شقيق الشهيدين محمد الذي ارتقى أثناء اجتياح مخيم جنين عام 2002، ولطفي الذي ارتقى في الانتفاضة الأولى.

يشار إلى أن جثامين بقية الشهداء لا تزال في مستشفى جنين، حيث لم يتمكن ذووهم من تشييعها جراء استمرار العدوان الإسرائيلي على مدينة جنين ومخيمها.

ر.ط-ر.أ