رفض التماس الأسير الغضنفر الخاص بإلغاء اعتقاله الإداري

رفض التماس الأسير الغضنفر الخاص بإلغاء اعتقاله الإداري

10 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- رفضت محكمة الاحتلال العليا اليوم الخميس، استئناف الأسير الغضنفر أبو عطوان الخاص بإلغاء اعتقاله الإداري.

وأكد النادي في بيان له، أنه في كافة قضايا الأسرى المضربين ضد اعتقالهم الإداري، شكلت محاكم الاحتلال ذراعاً أساسياً في ترسيخ هذا الاعتقال، وابتكرت أدوات على مدار السنوات الماضية للتّنكيل بهم.

وحمل النادي إدارة سجون الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير أبو عطوان الذي يواصل إضرابه لليوم الـ37 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري، وسط مواجهته لعمليات تنكيل ممنهجة ينفذها السجانون بحقه في "سجن عيادة الرملة" حيث يقبع.

ويعاني الأسير أبو عطوان من هزال وضعف وأوجاع في مختلف أنحاء الجسد، ولا يكاد يقوى على الوقوف، إضافة إلى مشاكل في التنفس وآلام حادة في الرأس والكلى.

ونفذت مجموعة من السجانين اعتداءات متتالية على الأسير ابو عطوان في زنازين سجن "ريمون" قبل نقله لاحقاً إلى سجن "أوهليكدار"، وفي سجن "الرملة" استأنف السجانون عملية الاعتداء بحقه، حيث قاموا بالدخول إلى زنزانته، بالاعتداء عليه مجدداُ بالضّرب المبرّح، وإصابته برضوض، ورشه بمادة تسببت له بالاختناق، وذلك دون أدنى اعتبار للحالة الصحية التي يعاني منها حاليا.

يشار إلى أن 4 أسرى آخرين إلى جانب الأسير ابو عطوان يواصلون الإضراب عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداريّ، وهم: الأسير خضر عدنان الذي يواصل إضرابه لليوم الـ12 على التوالي في زنازين معتقل "الجلمة"، والأسيران عمرو الشامي، ويوسف العامر اللذان يواصلان الإضراب لليوم الـ11 على التوالي في زنازين سجن "مجدو"، إضافة إلى الأسير جمال الطويل الذي أكدت عائلته أنه يواصل الإضراب لليوم الـ8 في زنازين سجن "عوفر"، رفضاً لاستمرار اعتقال ابنته بشرى الطويل إدارياً.

ر.ط-ر.أ