نصر الله: الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية

نصر الله: الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية

08 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- قال الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله إن المقاومة تعمل بجد على أن "نصل إلى معادلة مفادها أن الاعتداء على القدس يعني حرباً إقليمية".

وأكد نصر الله في كلمة له أن القدس والمسجد الأقصى هما قضية الأمة كلها، وقال: "من الواضح أن الفلسطينيين مصمّمون على حماية القدس، ويبقى على الأمة أن تدعمهم".

وأشار إلى أننا "أمام عدوّ حاقد وأحمق ومأزوم، وقد يهرب إلى الأمام من مآزقه الداخلية"، لافتاً إلى أن رئيس وزراء الاحتلال المنتهة ولايته بنيامين نتنياهو "قد يذهب إلى أي خيار أحمق نتيجة أزمته، ويجب متابعة هذا الأمر".

وبشأن الأوضاع الداخلية اللبنانية، والحديث عن انتخابات نيابية مبكّرة في حال عدم تشكيل حكومة جديدة، أكد الأمين العام لحزب الله أنه "يجب أن تُجرى الانتخابات النيابية في موعدها مهما تكن الظروف".

وأعلن أن "حزب الله" ضد اللجوء إلى الانتخابات النيابية المبكّرة، موضحاً أنها "ليست حلاً، بل ملهاة ومضيعة للوقت"، داعياً القوى إلى تأليف حكومة، ومشدداً على أنه "يجب أن يضع المعنيون بتأليف الحكومة المشهد الإنساني أولاً قبل اعتباراتهم".

وكشف أن معلومات حزب الله تفيد بأن "الدواء موجود في مستودعات يحتكرها تجار الدواء، وكذلك المواد الغذائية"، وأن "المحتكرين يسرحون ويمرحون ويحظون بالتغطية السياسية".

وبشأن حالته الصحية بعد خطابه الأخير في 25 أيار/مايو الماضي، وبدا خلاله متوعكاً صحياً، قال "أعتزّ بمحبة المحبّين وأطمئنهم إلى أنني معهم وبينهم، وسنواصل الطريق معاً إن شاء الله"، مؤكداً أنه ما زال يحلم، ولديه أمل في "أننا سنصلّي معاً في المسجد الأقصى".

ن.أ-ر.أ