من سيكون على رأس حزب الله خلفاً لنصرالله؟

من سيكون على رأس حزب الله خلفاً لنصرالله؟

05 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- كشف موقع إسرائيلي عن الخليفة المحتمل للأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، في ظل شائعات راجت مؤخرا حول إصابته بفيروس كورونا، نفاها لاحقاً مسؤولون في الحزب.

وذكر موقع "واللاه" العبري: "أثارت الشائعات والأخبار التي غمرت شبكات التواصل الاجتماعي (حول تدهور صحة نصر الله)، فرحة كبيرة في إسرائيل".

الا أن آمال الإسرائيليين تبددت بعد تقارير تفيد بأن حسن نصر الله عاود نشاطه ويقابل مسؤولين في "حزب الله"، وبقي باب التكهنات مفتوحاً لمعرفة من سيخلفه على رئاسة الحزب.

وذكر الموقع العبري: "يمكن القول بيقين نسبي أن الرجل الذي سيرث نصر الله لن يكون سوى إبن خاله، هاشم صفي الدين".

ونشرت بداية العام 2008 أول تقارير إعلامية تفيد بأن صفي الدين، رجل الدين الشيعي والمسؤول البارز في حزب الله، قد باركه الإيرانيون كخليفة منتظر.

وتابع، أن شخصية أخرى يمكن ذكر اسمها في هذا السياق هي نائب الأمين العام للحزب نعيم قاسم​، رغم أنه يعتبر شخصية رمزية، مثل نائب رئيس الولايات المتحدة.

ومضت الصحيفة بالقول إنه "في كلتا الحالتين، يجب القول، إن نصر الله يعتبر بالطبع شخصية كاريزمية بشكل خاص تثير الرعب في الجانب الإسرائيلي. لكن المنظمة بعيدة كل البعد عن كونها عرضاً فردياً. حزب الله لسوء الحظ سيصمد أيضاً حال رحيل "مبكر" لنصر الله، ويجب أن نذكر هنا أن هناك من اعتقد في إسرائيل أن اغتيال عباس موسوي (الأمين العام السابق لـ "حزب الله") سيضعف حزب الله، لكن بعد ذلك جاء نصر الله".

يشار إلى أن الأمين العام لحزب الله ظهر في آخر كلمة متلفزة له شاحب الوجه ويسعل كثيراً، ما فتح الباب لاسيما في إسرائيل حول العديد من التكهنات بما في ذلك إصابته بكورونا.

إلا أن المسؤول الثقافي لـ"حزب الله" في منطقة البقاع، فيصل شكر، كشف الأربعاء الماضي، أن صحة حسن نصر الله بخير، وهو يتعافى من التحسس الربيعي الذي ألم به مؤخراً، مؤكداً أن لا صحة للشائعات التي يروجها البعض عن إصابته بفيروس كورونا، وغيرها من الأمراض.

ن.أ-ر.أ