دراسة: صلة محتملة بين لقاح فايزر والتهاب عضلة القلب

دراسة: صلة محتملة بين لقاح فايزر والتهاب عضلة القلب

02 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- قالت وزارة الصحة الإسرائيلية إنها وجدت عدداً من حالات التهاب عضلة القلب المسجلة في معظمها بين شبان تلقوا لقاح شركة "فايزر" المضاد لفيروس كورونا يُحتمل أن يكون مرتبطاً بالتطعيم.

وأفادت شركة "فايزر" بأنها لم تلاحظ معدلاً مرتفعاً لتلك الحالة المرضية أكثر مما هو متوقع عادة بين عموم السكان.

وذكرت الصحة الإسرائيلية ضمن الإعلان عن نتائج دراسة أجريت بتفويض منها لتحري الأمر، إنه تم الإبلاغ عن 275 حالة إصابة بالتهاب عضلة القلب في إسرائيل بين ديسمبر/ كانون الأول 2020 ومايو/ أيار 2021 ضمن أكثر من خمسة ملايين تلقوا اللقاح.

ووفقاً للدراسة، التي قالت الوزارة إن ثلاثة فرق من الخبراء عكفت على إجرائها، فإن معظم المرضى الذين عانوا من التهاب عضلة القلب قضوا أربعة أيام على الأكثر في المستشفى وتم تصنيف 95% من الحالات على أنها خفيفة.

وأضافت الوزارة في بيان أن الدراسة وجدت أن "هناك صلة محتملة بين تلقي الجرعة الثانية (من لقاح فايزر) وظهور التهاب عضلة القلب بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و30 عاماً".

ووفقاً للنتائج، لوحظ هذا الارتباط ضمن فئة الشبان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و19 عاماً أكثر من الفئات العمرية الأخرى.

وقالت شركة "فايزر" في بيان إنها على علم بالملاحظات الإسرائيلية إزاء حالات التهاب عضلة القلب، مشيرة إلى عدم وجود علاقة سببية بين هذه الحالة المرضية ولقاحها.

وأضافت الشركة أنها تراجع الآثار السلبية للقاحها بدقة. ويجتمع ممثلون عن شركة "فايزر" بانتظام مع ممثلين عن إدارة سلامة اللقاحات بوزارة الصحة الإسرائيلية لمراجعة البيانات.

وكانت إسرائيل قد امتنعت عن جعل الفئة العمرية من 12 إلى 15 عاماً مؤهلة لتلقي اللقاح انتظاراً لتقرير وزارة الصحة. وقال مسؤول بارز إنه بالتوازي مع نشر نتائج هذه الدراسة، أقرت لجنة تابعة للوزارة تطعيم المراهقين.

ن.أ-ر.أ