كيف تعرف أنك مصاب بـ"القاتل الصامت" ؟

كيف تعرف أنك مصاب بـ"القاتل الصامت" ؟

02 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- يفضل كثيرة من الناس عدم زيارة الطبيب ويتبنون مقولة "زيارة الطبيب تمرض"، في إشارة إلى عدم الرغبة في زيارة العيادات الطبية بشكل عام، لكن ماذا لو كانت هذه الزيارة تنقذك من موت مؤكد، وتكشف عن "قاتل صامت" يعمل في الخفاء للقضاء عليك.

تصف منظمة الصحة العالمية ارتفاع ضغط الدم، بـ"القاتل الصامت"، كون معظم المصابين بفرط ضغط الدم لا يُظهرون أعراضاً إطلاقاً، تزيد خطورته للأشخاص الذين لا يعرفون أنهم مصابين بهذا المرض، وتصل تداعيات إهماله إلى السكتة الدماغية، وفشل القلب والكلى.

بحسب مصادر طبية متعددة يعرف ارتفاع ضغط الدم على أنه دفع الدم من خلال الأوعية الدموية؛ حيث يعمل القلب بجهد أكبر والأوعية الدموية بضغط أكثر؛ ما يجعله عامل خطر رئيساً لأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل خطيرة أخرى.

ويتحدد مقدار الضغط بكمية الدم التي يضخها القلب وحجم مقاومة الشرايين لقوة تدفق وجريان الدم.

وتتجسد خطورة هذا المرض بأن معظم المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يكون لديهم أي علامات أو أعراض، حتى لو كان مستوى قراءات ضغط الدم عالية الخطورة.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن معظم المصابين بفرط ضغط الدم لايظهرون أعراضاً إطلاقاً، لهذا السبب سمي بـ"القاتل الصامت"، ولفتت إلى أن فرط ضغط الدم يتسبب أحياناً في ظهور أعراض مثل الصداع وضيق التنفس والدُوار وألم الصدر وتسارع دقات القلب والنزف من الأنف.

وتكتشف الإصابة بارتفاع ضغط الدم عندما يصل الضغط إلى أكثر من 140/90 مليمتر زئبقي عند قياسه عدة مرات في توقيتات مختلفة، بحسب وزارة الصحة المصرية.

وتقدم وزارة الصحة السعودية بعض النصائح للوقاية من ارتفاع ضغط الدم، إذ تشدد على أن نمط الحياة الصحي من أهم سبل الوقاية والتحكم في مستوى ضغط الدم، حيث يشمل: ممارسة النشاط البدني، والمحافظة على وزن صحي، واتباع نظام غذائي صحي، والسيطرة على القلق والتوتر، والامتناع عن التدخين وشرب الخمور، والتقليل من تناول الكافيين.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يزيد عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم في العالم على واحد من بين كل 5 بالغين، وهو اعتلال يتسبب في نحو نصف جميع الوفيات الناجمة عن السكتات الدماغية وأمراض القلب. كما تتسبب مضاعفات الارتفاع المفرط في ضغط الدم في 9.4 مليون وفاة على نطاق العالم كل عام.

وأشارت المنظمة إلى أنه في كل البلدان المرتفعة الدخل تقريباً أسفر التشخيص والعلاج على نطاق واسع بواسطة أدوية رخيصة عن انخفاض كبير في نسبة المصابين بارتفاع ضغط الدم، وكذلك في متوسط ضغط الدم بين السكان، وهو ما أسهم في خفض معدلات الإصابة بأمراض القلب.

وعلى النقيض من ذلك، تشهد البلدان المنخفضة الدخل أعلى معدلات انتشار الإصابة بارتفاع ضغط الدم. وفي الإقليم الأفريقي تشير التقديرات إلى أن أكثر من 30% من البالغين في العدد من البلدان مصابون بارتفاع ضغط الدم، وإلى أن هذه النسبة آخذة في الازدياد.

ن.أ-ر.أ