إسرائيل تطلب مليار $ مساعدات عسكرية من واشنطن

إسرائيل تطلب مليار $ مساعدات عسكرية من واشنطن

01 يونيو، 2021

(شبكة أجيال)- كشف السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، عن أن حكومة الاحتلال ستطلب "مساعدات مالية طارئة" بقيمة مليار دولار، من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأضاف غراهام الذي يزور إسرائيل لشبكة "فوكس نيوز" الأميركية، أنه المساعدة تريد منها تل أبيب تعزيز مخزون ذخيرة الجيش عقب العدوان الأخير على القطاع.

يشار إلى أن وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، يتوجه إلى واشنطن يوم غدٍ الأربعاء، في زيارة يلتقي خلالها وزير الدفاع الأمريكي ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض.

وقال غراهام: "يوم الخميس، سيطلب الإسرائيليون من البنتاغون مليار دولار كمساعدة لتجديد ذخيرة القبة الحديدية. سيكون ذلك استثماراً جيداً للشعب الأميركي وسأبذل قصارى جهدي في مجلس الشيوخ للتحصيل هذه الأموال".

وأكد مسؤولون إسرائيليون تصريحات غراهام، وقاولوا إن إسرائيل بحاجة إلى مساعدة لتجديد مخزونها من "القنابل التي تخترق الأنفاق، والقنابل الدقيقة التي يستخدمها سلاح الجو، وصواريخ منظومة القبة الحديدة".

وأوضح المسؤولون أن غانتس سيطرح الطلب الإسرائيلي خلال اجتماعه مع وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، يوم الخميس المقبل.

وكانت إسرائيل قد وقعت مع إدارة الرئيس الأميركي الأسبق، باراك أوباما، اتفاقية توجب الولايات المتحدة تقديم 3.8 مليار دولار سنوياً كمساعدات لإسرائيل لمدة عشر سنوات، في قيمة إجمالية تصل إلى 38 مليار دولار.

وفقاً للاتفاقية الموقعة عام 2016، باستطاعة إسرائيل أن تطلب مساعدة إضافية في "حالات الطوارئ"، مثل خوض حرب، بهدف "استكمال مخزون الذخيرة لديها"، وهو البند الذي يسعى غانتس إلى استغلاله لطلب مليار دولار إضافي من إدارة بايدن.

وفي وقت سابق اليوم، أشار موقع "واللا" الإسرائيلي، إلى أن واشنطن استدعت غانتس، في ظل مخاوف أميركية من إقدام رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على هجوم ضد إيران، لمنع الإطاحة به من رئاسة الحكومة.

فيما قال المراسل السياسي للموقع، باراك رافيد، إن زيارة غانتس إلى واشنطن "ستتركز على المساعدة في استكمال عمليات القبة الحديدية ومخزونات الذخيرة".

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي، نقلا عن مصادر سياسية، أن الهدف من زيارة غانتس إلى واشنطن هو "بحث تطوير منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ".

وأضافت أن إسرائيل تسعى إلى "تجديد مخزون (صواريخ) القبة الحديدية بعد عملية "حارس الأسوار"، في إشارة إلى الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

ن.أ-ر.أ