الحكومة بين ضبط الانفاق أو تفاقم المديونية

الحكومة بين ضبط الانفاق أو تفاقم المديونية

21 يونيو، 2021 - 11:06am

(شبكة أجيال)-أفاد تقرير صدر عن سلطة النقد بأن إجمالي الديون المترتبة على الحكومة والمتأخرات لصالح القطاع الخاص بلغت مستوى قياسيا لم تصله من قبل من نهاية الربع الأول من العام الجاري وصولا إلى 30 مليار شيكل.

جاء ذلك بينما تتلاشى المساعدات الدولية، فيما يتم الاعتماد على أموال المقاصة والجباية المحلية في تمويل النفقات ويستعاض عن التمويل الدولي بمزيد من الاقتراض من البنوك.

وبلغ اجمالي الايرادات الحكومية خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري 3 مليارات ونصف المليار شيكل، ولم يكن هذا المبلغ كافيا لوحده لتمويل النفقات فواصلت الحكومة الاقتراض من البنوك. في المقابل قال رئيس الوزراء محمد اشتية خلال اجتماع مع أعضاء الغرفة التجارية في نابلس عن قرب تدفق المساعدات المالية الدولية والعربية للحكومة.

ارتفاع مديونية الحكومة تطرح أسئلة حول قدرتها على الاستمرار في صرف رواتب موظفيها كاملة خلال الأشهر المقبلة، والانعكاسات المرتبة على الدورة الاقتصادية، وأسئلة أخرى حول امكانية البنوك في الاستمرار باقراض الحكومة.

ويقول الخبير الاقتصادي نصر عبد الكريم إن غياب اليقين حول المساعدات الدولية يجعل الحكومة ما بين خيارين اما ضبط الانفاق أو تفاقم المديونية.

ر.ق-ر.أ

الحكومة بين ضبط الانفاق أو تفاقم المديونية
الحكومة بين ضبط الانفاق أو تفاقم المديونية