لفتا- مخطط للاستيلاء على أطلال البلدة
لفتا- مخطط للاستيلاء على أطلال البلدة

لفتا- مخطط للاستيلاء على أطلال البلدة

01 يونيو، 2021 - 11:06am

(شبكة أجيال)- بعد معارك الوجود في حي الشيخ جراح وأحياء سلوان المستمرة، يواصل أهالي القرى والبلدات الفلسطينية في القدس مقاومتهم للوقوف في ضد مخططات الاحتلال الاستيطانية، ويبدو أنّ الفريسة القديمة الجديدة هي بلدة لفتا المهجرة، حيث نشرت ما تسمى بـ "إدارة أراضي إسرائيل" مناقصة لبناء حي استيطاني جديد على أطلال لفتا المهجرة عام 1948.

وليد نصار والتفاصيل..

#لفتا -ليست كما يظن البعض -مجموعة من المنازل القديمة الشامخة بحجارتها العتيقة وأقواسها الغليظة وبركتها الشهيرة أو كما يعرفها المارّون من المنطقة المحاذية للبلدة القديمة للفتا بل إن أراضيها حسب المخططات العثمانية وما تلاها من الحقبة البريطانية تشمل أراضي #الشيخ_جراح وأرض السمار "التلة الفرنسية" وصولا لباب العامود والساهرة وشارع يافا فالمحطة المركزية للباصات في القدس والقائمة تطول وقد تكون صادمة للبعض..

عام 2011 حذرت لجنة الدفاع عن بلدة لفتا المنبثقة عن جمعيات لفتا في كل من فلسطين والأردن وأمريكا من مخطط لبلدية الاحتلال الذي يحمل الرقم 6036 الرامي لتحويل البلدة القديمة من لفتا إلى قرية سياحية ومنتجعات

فما زالت محاولات بلدية الاحتلال في القدس مستمرة لإحياء تنفيذ العطاء السابق والذي يرمي لإقامة 220 وحدة سياحية وتجارية تشمل المطاعم والملاهي الليلية والمنتزهات

وكانت محكمة الشؤون الإدارية في شباط 2012 إصدرت قرارا حكم يقضي بإلغاء المناقصة التي طرحتها بلدية الاحتلال في القدس لبيع أراضي وبيوت بلدة لفتا

قد انتزع هذا القرار ، استجابة للالتماس الذي تقدم به المحامي سامي إرشيد من باسم جمعيات لفتا في الوطن والمهجر وعموم أهالي ولاجئي بلدة لفتا الذين هجرّوا منها عام 1948 ويبلغ عددهم تقريبا اليوم 40 ألف نسمة في الداخل والخارج.

عمدت إسرائيل خلال السنوات السبعين الماضية إلى نزع كلمة قرية وبلدة عن قرى وبلدات القدس خصوصاُ واستبدلتها بكلمة "حي" لتبدو هذه المناطق وكأنها جزءٌ من القدس الكبرى التي تحاول إسرائيل بما أوتيت من قوة أن تجعلها عاصمة لدولتها اليهودية.